الأكاديمية المغربية للمرافقة الذهنية والرياضية تقوم بمرافقة المدربين في التكوين عن بعد ‬

محمد إلياس

 

‫انتقلت الاكاديمية المغربية‬ للمرافقة الذهنية والرياضية‪ .‬الى‬ التكوين عن بعد لفائدة مدربي كرة القدم المغارية بجانب لاعبين دوليين سابقين ومديرين تقنيين خلال فترة
‫ الحجر المنزلى وحالة الطوارى‪ خاصة في ضل الازمة الصحية التي تعرفها بلادنا.


.وبشراكة مع الودادية‬ الوطنية لمدربي كرة القدم تقوم الاكاديمية بتقديم دروس ‪ ‬كل يوم من الساعة الثانية الى الساعة الخامسة عبر تقنية الاتصال المرئي‪ .‪ ‬
‫وتستعين الاكاديمية المغربية للمرافقة الذهنية والرياضية بخبراءها في مجال المرافقة الذهنية‬ وخبراء مغاربة من الداخل والخارج وكدا هاجانب.
فالتكوين المستمر اصبح معطى اساسسي لتحقيق الانجاز الرياضي وتنمية الاداء المشرف لفرقنا خلال المحافل القارية والدولية.
ويشرف على الاكاديمية فريق متماسك برئاسة الدكتور زكريا بنعمر فارس (لاعب سابق للرجاء ) والدي يسهر بدوره على تقديم عروض في المرافقة الذهنية لمدربي كرة القدم الذين وقفوا عند اهمية هذا التكوين في تدبير الاهداف والتحفيز والتركيز مع وضع اليات لتجاوز الوضعيات الصعبة, وتحقيق الانجاز الرياضي المنتظر و تعزيزه علما بان هذا العنصر اي الذهني يبقى غائبا في تدبير الرياضة داخل المغرب .
و ندكر انه بجانب مسؤولي الأكاديمية تتم الاستعانة بخبراء مختصصين. يقدمون دروسا نظرية وتطبيقية عبر الاتصال المرئي لفائدة مجموعة تظم اكثر من 149 مدرب في كرة القدم داخل وخارج الوطن والدين اعربوا عن رضاهم وافتخارهم لهاته البادرة والتي بفضلها اعترف الكثير منهم بسقوطهم في أخطاء
مرتبطة بالتواصل والمرافقة الذهنية مع باقي مكونات الطاقم التقني المساعد و كذا مع اللاعبين و الطاقم الطبي و الإداري.
وتراهن الأكاديمية على تعويض غياب تكوين في المرافقة الذهنية لمدربي كرة القدم. الذين اصبحوا يقبلون بأعداد محترمة على حصص المرافقة الذهنية. وفق مفاهيم جديدة. تعد إحدى مكونات الانجاز الرياضي. كما تسعى المرافقة الذهنية لمدربي كرة القدم. للاجابة عن سؤال ضغط المباريات و تراكم التعب. و مدى تأثير ذلك على الأداء والنتيجة الرياضية.


والاكاديمية المغربية للمرافقك الذهنية والرياضية تستعد الان للعمل على مشروع تنمية الرياضة الوطنية وبالخصوص كرة القدم.
ويشارك في هدا العمل كل الحاضرين في التكوين مع خلق لجن مكلفة باعمدة التطبيق الرياضي اي كل ماهو بدني، تقني، تاكتيكي وذهني.

وفي الطريق ايضا مشروع خاص بهندسة التكوين الخاص بالمدربين والدي سيندرج على المدى المتوسط.

Vinkmag ad

اقرأ السابق

كورونا يعرقل احتفالات الوينرز بالذكرى 83 لتأسيس الوداد

اقرأ التالي

عادل تاعرابت يعود الى التداريب رفقة بنفيكا البرتغالي