برشلونة المتصدر يستعد لاختبار صعب أمام إشبيلية

مدريد: تنطلق مواجهات نهاية الأسبوع بمواجهة ممتعة ذات جودة عالية، وذلك حينما يستضيف إشبيلية منافسه برشلونة في مباراة كبيرة تقام ليلة الجمعة (تنطلق الساعة 10 مساء بتوقيت إسبانيا) في الدوري الإسباني لكرة القدم (لا ليغا سانتاندير)، ومن المرجح أن يكون للمباراة تأثير كبير على ترتيب المسابقة، ما بين قدرة إشبيلية على إحكام قبضته على مقعد مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا أو إنهاء البرسا الموسم بطلاً.. أو لا.
وعاد الفريقان عقب فترة توقف منافسات الكرة الإسبانية جراء جائحة فيروس كورونا المستجد بأداء قوي وثابت، وانطلق إشبيلية بتحقيق الفوز بنتيجة 2-صفر على منافسه في المدينة بيتيس، بعد أداء مثير للإعجاب أكثر من النتيجة نفسها.
كما عاد برشلونة بأسلوب أنيق، حينما سجل أرتورو فيدال بعد مرور 65 ثانية فقط ليحقق الفريق الفوز خارج الديار بنتيجة 4-صفر على مايوركا، وذلك في أول المباريات عقب التوقف.


بالنسبة للفريق المضيف، يجب الانتباه إلى لاعب خط الوسط الدفاعي فيرناندو ريغيس، الذي يتولى مهمة تماسك جميع الأمور معاً في وسط الميدان كما اقتنص هدفاً أمام بيتيس في الأسبوع الماضي، لكن فوق ذلك فإن البرسا يجب أن تراقب لوكاس أوكامبوس، المهاجم الأرجنتيني الذي نال إعجاباً تجاوز التوقعات في موسمه الأول في (لا ليغا)، ونجح بافتتاح التسجيل أمام بيتيس في الأسبوع الماضي، ثم قدم تمريرة مساعدة إلى فيرناندو جاء منها الهدف الثاني بتمريرة جريئة.
ترجح الكفة لصالح برشلونة في السجل الإجمالي للمواجهات التاريخية بين الفريقين، خصوصاً حينما يلتقيان على ملعب كامب نو، حيث لم يحقق إشبيلية الفوز منذ عام 2010، لكن في السنوات الأخيرة كانت القصة مختلفة على ملعب رامون سانشيز-بيزخوان، ونتيجة مواجهة إشبيلية وبرشلونة لا يمكن التنبوء بها مسبقاً هناك، بعدما حقق البرسا الفوز ثلاث مرات، وإشبيلية مرتين، وتعادلا مرتين في آخر سبع مباريات.


هذه لن تكون مباراة سهلة للبرسا، لكن إشبيلية ليسوا الفريق المفضل للتفوق أيضاً، وكحال الأمور في كرة القدم ذات المستوى العالي، سيعود الأمر لمن ينجح في إحداث ذلك الفارق الصغير خلال ليلة المواجهة. ليونيل ميسي، لاعب آخر؟.

من هم أبرز اللاعبون الذين يجب مشاهدتهم؟
ليونيل ميسي هو اللاعب الذي يجب مشاهدته دائماً، ولكن خصيصاً أمام إشبيلية، حيث يعتبر الفريق الأندلسي الضحية المفضل له، فهو أكثر فريق سجل في مرماه أهدافاً خلال مسيرته مقارنة بأي فريق آخر، بمجموع 37 هدفاً في 38 مواجهة مع إشبيلية، فاللاعب الزئبقي رقم 10 يقترب من معدل تسجيل هدف واحد على الأقل في كل مرة يواجه فيها المنافس الأندلسي، ويمكن القول إن إشبيلية سئم من مشاهدته يقوم بذلك ربما ليس تقليلاً بحقه.


لاعب آخر في فريق المدرب كيكي سيتين يستحق المشاهدة وهو جوردي ألبا، فالظهير الأيسر عاد إلى اللعبة بأداء جيد وأكثر حيوية بعدما سجل هدفاً وقدم تمريرة مساعدة أمام مايوركا، ومع تواجده خارج التشكيلة أمام ليفانتي يوم الثلاثاء الماضي على ملعب كامب نو، فإن ذلك يعني إنه يتأهب للانطلاق مجدداً، ويجب أن تكون معركته مع الظهير الأيمن المخضرم جيساس نافاس رائعة.

Vinkmag ad

اقرأ السابق

متولي مستمر مع الرجاء رغم العروض المغرية

اقرأ التالي

لاعبو الرجاء يقومون باختبارات كوفيد 19