رابطةالدوري الإسباني ومؤسسة (لا ليغا) تحافظان على التزامهما تجاه مخيم الزعتري للاجئين في الأردن

احتفالاً باليوم العالمي للاجئين أكدت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم (لا ليغا) التزامها تجاه جميع الأولاد والبنات وطاقم المدربين والحكام المشاركين في مشروع (لا ليغا) الزعتري الاجتماعي في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن، وهو البرنامج الاجتماعي والرياضي الذي تم إطلاقه في سبتمبر 2018 من قبل قسم المشاريع الرياضية في رابطة الدوري الإسباني ومؤسسة (لا ليغا) بالشراكة مع البرنامج العالمي للتطوير الكروي (AFDP Global)، ويهدف إلى تحسين نوعية حياة اللاجئين الشباب باستخدام كرة القدم كأداة لنقل القيم الإيجابية للرياضة.
على الرغم من التعليق المؤقت لجميع الأنشطة الشخصية في مخيم الزعتري للاجئين بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد-كوفيد 19، فإن مشروع (لا ليغا) الاجتماعي واصل نشاطاته من خلال تنفيذ خطة عمل تدريبية عبر الانترنت “عن بعد” للاجئين في الزعتري من أجل نقل القيمة والمعرفة لجميع المشاركين في المشروع.
طور مدربو (لا ليغا) الموجودين في الزعتري بواسطة الأدوات القائمة على التحفيز والتعلم من خلال التكنولوجيا، مجموعة من المواد للمساعدة للمساعدة في استيعاب المحتوى من قبل المشاركين وقيام المدربين بإجراء التقييمات بصورة مستمرة.
يسمح هذا البرنامج التدريبي، الذي تم إطلاقه في 26 أبريل الماضي، للاجئين من الاستمرار في توسيع معارفهم ومهاراتهم في كل من المجال الاجتماعي (القيم والتعليم) والمجال الرياضي (التكتيك، التقنية والقوانين)، كما يتم العمل على سلسلة من المواد المتعلقة بكيفية الوقاية والنظافة العامة لمكافحة فيروس كورونا المستجد-كوفيد 19.
إن الهدف من هذا المشروع هو الحفاظ على تحفيز المشاركين، مما سمح لهم بالعمل على اكتساب قيم مثل النزاهة والشفافية والتنمية الشخصية والأصالة والمسؤولية والعمل الجماعي على مدى الأشهر القليلة الماضية، وستساعد هذه القيم على تمكينهم وتعزيز صحتهم النفسية وقدرتهم على الصمود، وكذلك الطريقة التي يرتبطون بها مع الآخرين.

Vinkmag ad

اقرأ السابق

أولمبيك خريبكة ينجح في تجديد عقد الصروخ

اقرأ التالي

يوسف تقي الله يرغب في العودة إلى البطولة الوطنية