الدوري الإنجليزي

“كلاسيكو” إنجلترا بلا غالب و لا مغلوب…

أوفت قمة الدوري الإنجليزي الممتاز بكل وعودها فجاءت مثيرة مليئة بالتقلبات غزيرة الأهداف، لترتقي هذه المباراة لمصاف المباريات التقليدية العالمية و تستحق لقب “كلاسيكو إنجلترا” عطفا على قيمة اللاعبين من الجهتين و الندية التي تطبع مواجهاتهم في الفترة الأخيرة، و طبعا بوجود مدرّبَين من بين الأفضل في العالم حاليا، نتحدث هنا طبعا عن بيب غوارديولا و يورغن كلوب.

و بدأت المباراة التي كان ملعب الإتحاد في مانشستر مسرحا لها، بدأت بدون مقدمات حيث ضغط السيتي منذ أول ثانية و استغلوا ارتباك دفاع ليفربول فهددوا مرمى آلبسون في مناسبة أولى ثم جاءت الثانية بالهدف الذي وقعه دي بروينه في الدقيقة الخامسة ، لكن رد الضيوف لم يتأخر فرد البرتغالي جوتا الدّين و هو يسجل بعد عملية هجومية متقنة (د13)، و قبل نهاية الشوط الأول أبى البرازيلي غابرييل جيسوس إلا أن يضع بصمته فسجل هدف التقدم في الدقيقة 36.

و بمجرد بداية الشوط الثاني، ظهر بطل إفريقيا السنغالي ساديو ماني ليعيد التعادل بعد تمريرة حريرية من المصري محمد صلاح، ليستمر اللقاء و يتدخل المدربان لاستعمال أوراقهما فزج غوارديولا لنجمه رياض محرز مكان ستيرلينغ فيما استنجد كلوب بلاعبه الكولومبي الجديد المتألق لويس دياز مكان جوتا الذي بدا عليه كثير التعب، كما انضم نابي كيتا و غريلينش و فيركبون للمشاركين في هذه القمة، و كاد رياض محرز أن ينصب نفسه نجما للأمسية لكنه ضيع انفرادا صريحا في آخر أنفاس المباراة لينتهي اللقاء بالتعادل و يقتسم الخصمان النقاط و يستمر التشويق في البريميرليغ.

مانشستر سيتي متصدرا ب74 نقطة، ليفربول ثانيا ب73 على بعد سبع جولات من نهاية الدوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
P