Connect with us

القسم الثاني

الجماهير القاسمية ساخطة على البكاري

مراد العرابي

بين شمس وضحاها وبينما كان الجميع يحلم بمستقبل أحسن مع الوافد الجديد هذه السنة والذي يقود الفريق القاسمي بعدما أبرم عدد كبير من الصفقات بهدف تعزيز الفريق والمضي قدما في البطولة الوطنية في قسمها الثاني ليفاجئ الجميع بالأداء الضعيف للفريق مع غياب النتائج الذي تعطش لها الجمهور القاسمي العاشق للكرة تفاجئ بالمردود الذي ظهر به فريقه وهو من كان يمني نفس بعد قدوم إطار وطني إسمه بارز في الساحة الرياضية.
قد يكون « محمد البكاري » بمثابة الشباك الفارغة التي ستحتضن التسديدات حيث سيكون أكثر عرضة للانتقاد من لدن المهتمين بالحقل الرياضي بالمدينة بصفته المسؤول الأول ولأخير على كل الأوضاع التي تحيط بالفريق.
قد يكون المخطط الذي رسم مع الإطار الوطني يتضمن تحقيق الصعود لأنه يبقى هدف المسطرة بين كل الفرق التي تلعب في القسم الثاني , غير أن البكاري لم يفي بهذا بالرغم من التكاليف الباهظة بإبرام أكثر من 10 للاعبين من مختلف الأندية الوطنية وأكثرهم من مدرسة الرجاء وهذا ما يدخل البكاري في خانة الشبهات.
وبعد خسارة اليوم أمام الوداد الفاسي انطلقت موجة فيسبوكية تحمل شعار  » البكاري إرحل » لأن الأمور لم تسير إلى بر ألأمان في حين المبرر الذي يكتفي به كل مسؤول عن المكتب الفريق وهو الملعب المغلق مند زمن بعيد ولسوء الحظ الفريق لم يحرك ساكن مند إغلاقه وكأنه يتحمل قسط من المسؤلية.

انقر للتعليق

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

More in القسم الثاني

Close