Connect with us

أندية

عندما تبكي الرجال!!!!!!!

قبل أن أبدأ في كتابة هذه السطور حول الجمعية الرياضية للقوات المسلحة الملكية ، قررت أن لا اتكلم على المردود الثقني للفريق، لأننا سئمنا من هذا ، فالفريق أصبح فريقا عاديا جدا ، ولم يبقى في جعبته سوى تاريخه المجيد يذكره كل من عايش فترة ازدهاره. أما الآن سوف أجزم بأن اقول ان اغلبية اللاعبين الحاليين ليس لهم مكانتهم في الفريق وان لم أقل حتى في فرق الهواة.

عندما قررت ان اسافر إلى العاصمة لحضور مقابلة الزعيم، وانا متيقن بأن العساكر سوف ياخدون تلاث نقط أمام فريق ينتمي إلى مدينة صغيرة ، لكنها كبيرة بماضيها العريق وشهداءها الذين قاوموا الاستعمار من أجل الحرية للشعب المغربي الاصيل، لكني كنت مخطئا عندما وجدت فريق وادي زم منافسا قويا ، منظما تكتيكيا وثقنيا، ولم نستطع الخروج إلا بنقطة واحدة و لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

لكن الغريب في الأمر في الفريق الملكي، هو أنه أصبح يتيما لا من يسانده أحد من مسؤؤليه، ولو بالحضور ، إلا شخص واحد برتبة كولونيل ، ضابط شاب يستمع للجمهور يحاول بكلامه الموزون والمنصف أن يهدء من سخط الجماهير العاشقة والمحبة للالوان الثلاثة . لكن اينهم المسؤولون الاخرون الذين في وقت من الاوقات وعندما كانت النتاءج تساير الفريق كانوا حاضربن في الصفوف الاولى !!!!!!!!!. مع الاسف اين هي المسؤولية الملقاة على عاتقهم ؟،

لكن ما اثارني وحز في قلبي أنه رأيت رجال يبكون كالأطفال ويتحسرون على فريق المغفور له الحسن الثاني رحمة الله عليه واسكنه فسيح جناته.
فلم أستطع تمالك أعصابي فواسيتهم ولكن، وكأنني اواسي اطفالا اخدوا منهم أشياءا احبوها رغما عنهم. كان فعلا مشهدا مؤثرا، أنه الحب الخالص.
اما الجمهور العسكري بمختلف انتماءه فلم يجد ما يطفئ ناره سوى شعراته واغانيه التي تفرغ من قلبه بعض الحزن والأسى على ما أصاب الفريق الملكي.
وا اسفاه على الزعيم .

فمن السبب في هاته النكسات التي تعيشها الجمعية الرياضية للقوات المسلحة الملكية؟
الجواب هو عدم كفاءة التسيير والتدبير من طرف بعض (بعض) القاءمين عل تسيير الفريق والفوضى التي عمت احسن مركز رياضي في أفريقيا، لكن بدون أطر أكفاء.
Quand le chat n’est pas là, les souris dansent.

عبد اللطيف الفائزي : عاشق للزعيم

انقر للتعليق

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

More in أندية

Close