Connect with us

ألعاب القوى

و تستمر إخفاقات العاب القوى في المحافل العالمية

محمد كيشمي

مرة أخرى تخرج ألعاب القوى بخفي حنين من تظاهرة عالمية، كان المغرب دوما يتوج من خلالها بالذهب، عندما كنا نشارك بعدائين ذوي كاريزمة قوية و بثقافة التتويج.

منذ 13 سنة لم يعتلي أي بطل مغربي منصة التتويج بالذهب و لم يعزف النشيد الوطني كما كان سابقا في عهد رواد ألعاب القوى على مدى التاريخ.

أن تشارك بوفد مهم و تحصد برونزية واحدة فقط في 3000م بواسطة سفيان البقالي ،شيء مخجل و لا يبعث على الارتياح، رغم العمل الذي تقوم به جامعة ألعاب القوى في دعم الأندية وتوفير المراكز الجهوية، إلا أن.الأهم لم يتحقق داخل المضمار.

نتمنى أن تشتغل الجامعة مستقبلا حول إعادة بريق ألعاب القوى، و اعتلاء منصات التتويج في قاريا و عالميا، كما كان الشأن عليه خلال فترات سابقة، و إنجاب أبطال على غرار عويطة متوكل ببدوان الكروج و غيرهم ،،،،

انقر للتعليق

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

More in ألعاب القوى

Close